التخطي إلى المحتوى

سنقدم لكم الان موضوع جديد عن نوع من الحيوانات والتى تتسم بالسرعة في الجرى والتى يعد حيوان “الفهد” أبرز تلك الحيوانات،إذ سنتعرف معا على طبيعتها وكثير من المعلومات والحقائق عنها ، كل ذلك من خلال موقع ” فكرة ” فتابعوا فقراتنا :

كيف تتحرّك الثّدييّات ؟

  • الثدييات تتحرك على كلا من اليابسة والماء وأيضا في التربة والهواء ، وتتفاوت الثدييات من حيث شكلها الخارجى وتصميم جسمها لكنه عموما تمشي على أربع أرجل وذيلها كبير وتسير وفقا للطريقة التى يتبعها الحيوانات في الحركة في القفز والسير والتحليق في الجو .
  • يعد الفهد الصياد واحد من أسرع الثدييات في الجرى إذ يجرى بسرعة تزيد عن 62 ميلاً (99 کيلومتراً) في السّاعة، لكن لنصف دقيقة فقط قبل الوقوف من أجل الراحة ويتسم بظهره المرن في الحركة وأرجله الطويلة .
  • لكن في أثناء القفز يتقوس عنده منطقة الظهر لأعلى ولأسفل ، لذلك أرجله تميل على شكل قوس عريض مما يتيح له السرعة في القفز و الجرى .

العدو بالسّرعة القصوى

يتمكن حيوان الحمار الوحشي العدو بسرعه هائلة تزيد عن 40 ميلاً (64 كيلومتراً) في السّاعة، كما يضرب بحوافره للدفاع عن نفسه .

الأرجل تمد بالسّرعة وبالقوّة

  • عادة الثدييات تتميز بأرجلها الطويلة النحيفة كالغزال والظبى والحصان كما تتميز بسرعة الحركة ، وتملك حوافر أو أظافر مشقوقة في أرجلها.
  • يملك معظم العضلات التى تمكنه من الجرى والحركة في مناطق كتفه وفخذه بلا من الأرجل ، كما أن أرجل تلك الحيوانات لها حوافر خفيفة وقوية في الوقت ذاته مما يمكنه من الميل للأمام والوراء بسرعة كبيرة وبلا مجهود يذكر.
  • ويوجد مثلا حيوان الفيل وهو من الثدييات التى تتسم بالضخامة وكذلك وحيد القرن وفرس النهر فهم يعتمدان على القوة أكثر من السرعة في الجرى والحركة لذلك أرجل هذه الحيوانات بدينة وقوية أيضا لأن أجسامهم ثقيلة تحتاج لتلك الأرجل لحملها.
  • لكن هناك أمر غريب أن من بين هذه الحيوانات من يتمكن من المشى والحركة بسرعة مثل وحيد القرن الذى يجيد الجرى بسرعة تزيد على 21 ميلا (آي 20 كيلو متراً) في السّاعة  !

استخدام المخالب في الحفر

يقوم حيوان الخلد بعمليات الحفر بإستخدام أطرافه الأمامية القصيرة ذات العضلات ومخالبة العريضة وله قدرة خارقة في إزالة التراب بسرعة كبيرة وفي فترة زمنية قصيرة جدا .

الحيوانات المتسلقة والحفّارة

التربة والأشجار تعد من الأماكن التى تتمكن الحيوانات من الحركة عليها وبسهولة وتلك الحيوانات تسمى “الحيوانات الشجرية ” لأنها تفضل العيش والتسلق على أغصان الأشجار وتمتلك تلك الحيوانات مخالب حادة للإمساك بأغصان الأشجار وتتميز كلا من حيوانات الخلد وآكل النمل والومبت وغيرها بالمخالب الحادة التي تشبه الجاروف !

التّأرجح

التأرجح باستخدام الذراعين تعد وسيلة تنقل لقرود الجابون التي تستوطن جنوب شرق آسيا ، فهى تستعين بأيديها للتنقل بين أغصان الأشجار ، وقتها تتحرك تلك القرود للخلف وللأمام مثلما يحدث مع بندول الساعة وبالتالى يحتفظ هذا الحيوان بما يملك من طاقة .

أكثر الثّدييّات كسلاً

حيوان الكسلان يتمكن من قطع مسافة كلية أقل من 55 ياردةً أو 50 متراً، هذا الحيوان ومن أسمه هو بطىء في حركته ويتسم بالكسل إذ تجده يستغرق أكثر من 60 ثانية من أجل التنقل لبضع خطوات ، كما أنه يستوطن وسط وجنوب أمريكا وجنوبها .

أنتهينا من خلال موقع فكرة من مقال حول (أسرع الحيوانات في الجري)” في حالة وجود أي استفسار يرجى ترك تعليقًا وسيتم الاجابة فورًا عليك.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.