روايات رعب جدا حقيقة طويلة عربية ساخرة

رواية الآن أفهم

للكاتب والمؤلف العبقرى الدكتور أحمد خالد توفيق المصرى الجنسية ، حيث جمع الكاتب داخل هذه الرواية هذه ثلاثة عشر قصة مختلفة جميعها تحدثت عن الموت وكان لا مفر منه ولكن إختلفت الطرق والأساليب ، فكانت كل قصة تتحدث عن حالة خاصة تجمع ١٣ قصة جميعها عن الموت، وإنما بأساليب وطرق مختلف .
روى الكاتب أحمد خالد توفيق في قصة الآن أفهم عن شخص يحب المقابر ويحب التواجد بها وإكتشاف عالمها السرى والسحرى وكانت نهاية المطاف هو بموته حيث كان ضحية للموت الذى كان مفتوناً به ، بينما روى الكاتب في قصة التآكل عن مرض خطير سريع الإنتشار يسبب مرض تآكل لحم البشر ، فينتهى بهم المطاف عبارة عن هياكل عظمية فمات الجميع وبقى بطل القصة يسأل نفسه العديد من الأسئلة وأهم هذه الأسئلة هو هَلْ سيستمر في العيش وحيدًا أم أنه سيقوم بإنهاء حياته بنفسه ؟

اسماء روايات رعب عالمية سعودية

اليكم مجموعة روايات رعب عالمية سعودية :-

رواية إنهم يعودون أحيانًا

للكاتب المؤلف الشهير ” ستيف كينغ “ ، تدور هذه الرواية حول ذاك المدرس الذى يعود إلى بلدته برفقة زوجته ليبَحث عن حياة هادئه بها ، فقد كان يعيش ذاك المدرس ذكرى مقتل أخيه في طفولته من قبل بعض من الشباب المراهقين الذين دُهسوا بالقطار السريع وهم يحاولون الوصول إليه لقتله فكان الحظ حليفًا له حينها ، ولكن من الصادم أن يعودون مجددًا  الرحلة إلى الموت والرعب معًا .

رواية فرانكشتاين في بغداد

للكاتب المؤلف ” أحمد سعداوى ” ، تناولت الرواية قصة بائع ما يقوم بتجميع بقايا بشرية نتجت من ضحايا بعض الإنفجارات التي حدثت ببغداد وقام بخياطتها معًا لتصبح جسدًا كاملًا فيقوم بإحضار الروح إليه ، فتقوم هذه الروح بالإنتقام من كل من حاول أو ساهم في قتل كل جزء من جسدها الذى قام البائع بتجميعه ، لقد فازت هذه الرواية بالجائزة العالمية للرواية العربية في عام 2014 .