التخطي إلى المحتوى

يترقب كل انسان لحظة ترقب وصول طفل جديد له يملئ عليه حالته ويكون مستقبل له، ويصبح امتداد لاسمه في الدنيا، وينتظر اى انسان سواء رجل أو امرأة سماع خبر “الحمل” من أجل ترقب الإنجاب والحصول على ذرية صالحة.

  • “ربِّ إني نذرت لك ما في بطني محرَّرًا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم”.
  • “ربِّ هبْ لي من لدنك ذريةً طيبةً إنك سميع الدعاء”.
  • “ربِّ لا تذرني فردًا وأنت خير الوارثين”.
  • “ربِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ وَلِيًّا، يَرِثُنِي وَيَرِثُ من دعوة الإسلام، واجعله رَبِّ رَضِيًّا”.
  • “اللهم ارزقني صبيًّا حَنَانًا مِّن لَّدُنّك وَزَكَاةً، وَاجعله ربِّ تَقيًّا، وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ، وَلا تجعله جَبَّارًا عَصِيًّا، واجعله اللهم يأخُذ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ، وَآته اللهم الحكْم صَبِيًّا”.
  • “اللهم اكتب له طولَ العمر، وحُسنَ العمل، وسعة الرزق، وسعادة الدارين”.
  • “اللهم ارزقه جمال الخَلق والخُلق، وقوة الدين والبدن، وسعادة الدنيا والآخرة”.
  • “اللهم إني أستودعك جنيني الذي في رحمي، أنت الذي لا تضيع ودائعك يا الله”.
  • “اللهم احفظ جنيني واحْمِه، وامسكه أن يسقط، وأتم حمله على خير”.
  • “اللهم يا من أمسكت السماء أن تقع على الأرض وهي بلا عمد، أمسك ما في رحمي، وأتمم له على خير”.
  • “اللهم صوِّره في أحسن صورة ونجِّه من كل تشويه ومرض”.
  • “اللهم يسِّر حملَه وولادتَه ورضاعتَه وتربيتَه، واجعله مطيعًا لربه، بارًّا بوالديه، متعاونًا مع إخوته، نافعًا لأمته، زخراً للإسلام والمسلمين”.
  • “ربنا هبْ لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا”.

حدوث الحمل

  • يبدأ التوقعات بحدوث الحمل من أول ليلة من ليلة الدخلة بين الرجل والمرأة، حيث أن الحمل يحدث بمشيئة الله تعالى، عند التصاق الحيوان المنوي للرجل ببويضة المرأة خلال الجماع الشرعى.
  • حيث يلتصق الحيوان المنوى ويحدث التخصيب مع البويضة، ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى رحم المراة لتبدأ مراحل الحمل، وطوال الـ 9 شهور.
  • وهذا الأمر يحدث بمشيئة الله تعالى وقد يحدث من أول يوم وقد يتأخر حدوثه لفترات أطول، وهذا يخضع الى مشيئة الله تعالى، وتختلف من حالة لأخرى.

تأخر الحمل

  • تعانى بعض الأسر من تأخر حمل الزوجة، ومهما تعددت الأسباب الطبية فإنها ترجع الى مشيئة الله تعالى، وبالتالي هو وحده القادر على منح الإنسان تلك النعمة، لذلك يجب الدعاء الى الله تعالى  دائما من أجل أن يحقق الله تلك الحاجة ويحدث الحمل.
  • وقد يتأخر الحمل لأسباب تتعلق بالرجل أو بالمراة وفقا للأسباب والتفسيرات الطبية المختلفة، ولكن تبقى مشيئة الله تعالى هى الأقوى، وبالتالى نتوجه الى الله تعالى من أجل تحقيق “الحمل”، لدى الزوجة.

دعاء تحقيق الحمل

  • هو أجمل هدية تمتلكها الزوجة عند بداية حياتها الزوجية، فليس من الضرورى انتظار تأخر الحمل حتى نلجأ الى الله تعالى وندعوه بأقوى عبارات الأدعية، ولكن يجب أن ندعوه دوما بتلك الأدعية حتى يعجل الله تعالى بهذا الحمل.
  • كما أن الدعاء بالحمل، يمنح الزوجين راحة كبيرة، ويؤكد لهما بأن كل الأمور بيد الله تعالى، فبالتالى لا داعى للقلق ويجب التوكل على الله دوما وعدم اليأس من الدعاء واستمرار الدعاء والتوجه إلى الله تعالى.
  • كما يجب أن يكون هناك يقين بقدرة الله تعالى على تحقيق المعجزات مهما تعدد الموانع الطبية، فإن الله تعالى قادر على تحقيق ما يريده الانسان في حياته.
  • ويجب أن يكون الإنسان ملحا و متضرعا و خاشعا في الدعاء ولا يمل من تكراره، حيث أن الدعاء يوثق الصلة بين العبد وربه، ويكتب له فيه الخير، في مسألة الحمل ويقدر له كل شئ طيب.

أدعية الأنبياء للحمل السريع

  • لا يوجد أقوى من أدعية الأنبياء في كل المواقف، وفي مسألة الحمل والانجاب لا يوجد أقوى من ادعية نبى الله تعالى زكريا ونبي الله تعالى ابراهيم.
  • حيث أنهما تأخرا في الإنجاب من زوجاتهم رغم تقدمهم في السن، ولكن بالدعاء الى الله تعالى بأقوى الأدعية المذكورة في القرآن رزقهما الله تعالى بالذرية الصالحة.
  • فتلك الأدعية استجاب الله لها في أوقات سريعة، ورغم صعوبة الأمر، إلا أن الله تعالى لا شئ يصعب عليه سبحانه وتعالى
  • وفي نهاية موضوعنا هذا نسأل الله تعالى أن يمنحنا الخير والرزق، وأن يسهل لنا الصعب ويرزقنا الذرية الصالحة، ويسعدنا تلقى تعليقاتكم أسفل الموضوع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.