التخطي إلى المحتوى

قصة زواج الرسول من السيدة صفية قصص وحكايات دينية تقدم من خلال موقع فكرة Fekera.com، تزوج النبي محمد صلي الله عليه وسلم من أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب بعد فتح خيبر. 

صفية بنت حيي بن أخطب :

  • هي صفية بنت حيي بن أخطب بن سعنة،ولدت سنة ٦١٠م في المدينة المنورة، كانت صفية امرأة جميلة وشريفة وعاقلة، كانت تعتنق اليهودية قبل اسلامها، حيث كانت سيدة قومها. 
  • ابوها كان سيد بني النضير وعالم من علماء اليهود و وبني النضير هي قبيلة من ذرية النبي هارون، وكانت امها برة بنت سموأل من بني قريظة. 
  • قبل الإسلام تزوجت صفية من احد فرسان قومها وكان من كبار شعرئهم وهو سلام بن مكشوح القرظي الذي هجرها بعد ذلك، وبعدها تزوجت من كنانة بن أبي الحقيق شاعر وفارسا،والذي وقتل يوم معركة خيبر
  • ذهبت صفية يوم معركة خيبر مع اهلها وهناك تم قتل أبوها وزوجها ووقعت هي في الأسر.

زواج صفية من الرسول :

  • وقعت صفية بنت حيي في الأسر يوم معركة خبير، واخذت ضمن السبي.وبعدها جاء دحية بن خليفة الكلبي وطلب من رسول الله أن يأخذ جارية من السبي، فوافق رسول الله وذهب دحية واخدها، فجاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له إن دحية أخذ من السبي صفية وهي سيدة قومها بني النضير وهي لا تصلح لهو ولكنها لا تصلح إلا لك يا رسول الله. 
  • أرسل الرسول إلى دحية وطلب منه أن يأخذ جارية غير صفية ويعتقها ويتزوجها. 
  • ذهب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى صفية وخيارها بين أن تعلن اسلامها ويتزوجها الرسول او ان تختار ان تبقى على دينها فيعتقها وتلحق بقومها.
  • فقالت صفية تخيرني يا رسول الله بين الكفر والإسلام فإن الله والرسول أحب إلي  من أرجع إلى قومي. 
  • اعتقها الرسول وجعل اعتقها صدقة وتزوج بها بعد ذلك، وبعد الزوج وجد الرسول اثر لطمة على وجهها فسألها عن سببها، فقالت له انها رأت منام بعد زوجها بعدة ليالي بان قمر من يثرب يسقط في حجرها وعندما استيقظت وروت لزوجها المنام قام بلطمها على وجهها وقال تتمنى ان يكون ملك يثرب زوجك. 

شبهة زواج الرسول بصفية :

اتهم بعد الشيوعيين بأن الرسول يقتل العدو لكي يتزوج باهله سواء زوجته او اخته او ابنته كما حدث مع صفية حيث تزوج الرسول بها بعد موت ابوها وزوجها ولكن كانت هناك ادلة بان الرسول لم يفعل ذلك وهي:

  • إن الرسول لم يقتل زوجها عمدا ليتزوجها كما ذكر في الصحيحين. 
  • بعد فتح المسلمين لخبير، ذكر الله لمحمد صلى الله عليه وسلم عن جمال صفية، وقد قتل زوجها وكانت عروسا، وبذلك لم يعلم بها الرسول الا بعد موت زوجها. 
  •  وقعت صفية في الأسر، واخذت ضمن السبي.وبعدها جاء دحية بن خليفة الكلبي وطلب من رسول الله أن يأخذ جارية من السبي، فوافق رسول الله وذهب دحية واخد صفية، فجاء رجل الى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال لها إن دحية أخذ  صفية وهي لا تصلح الا لك فقال الرسول ادعوه بها ولما جاء طلب الرسول منه أن يأخذ جارية أخرى يعتقها ويتزوجها. 
  • لم يتزوج الرسول من صفية الا بعد انتهاء اشهر العدة ودخولها الي الإسلام.

وهنا نعلم حقيقة ان الرسول لم يقتل زوجها ليتزوجها، ولو كان قام بقتل زوجها ما كانت وافقت على الزواج برسول الله واحبته. 

الحكمة من الزواج بصفية :

كانت الحكمة من زواج الرسول بصفية أن يبين للناس أنه لا توجد حرمة في أن يأخذ المرء سبية و يعتقها ويتزوجها في الإسلام. 

وفاة السيدة صفية :

توفيت السيدة صفية سنة ٥٠ هجرية وذلك في البقيع بالمدينة المنورة ودفنت فيها. 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.