التخطي إلى المحتوى

قصة هجرة أم سلمة قصص وحكايات دينية ،تقدم من خلال موقع فكرة Fekera.com،ام سلمة الخوارزمي، من امهات المؤمنين، زوجة من زوجات النبي محمد، وواحدة من السابقين في الدخول في الإسلام. 

سيرة ام سلمة :

  • ام سلمة هي هند بنت أمية المخزومية، كان ابوها سيد من أسياد قريش، المعروفين بالجود والسخاء، وامها كانت عاتكة بنت عامر. 
  • وكانت بنت عم خالد ابن الوليد وبنت عم ابوجهل. 
  • تزوجت أم سلمة من عبدالله بن عبد الاسد المخزومي وبعد وفاته، تزوجها رسول الله. 

هجرة أم سلمة الاولي :

  • تزوجت أم سلمة من ابن عمها عبدالله بن عبد الاسد المخزومي، وكانت أم سلمة من أوائل الناس الذين اسلموا، وتعرض للأذى والتعذيب على يد قريش. 
  • الي ان امر الرسول المؤمنون بالهجرة إلى الحبشة، هاجرت ام سلمة مع زوجها، وبعد ذهابها إلى الحبشة تحدثت فيه عن الأمان الذي وجدته هناك وحسن الاستقبال. 

معاناة ام سلمة :

  • عندما أذن الله الناس بالهجرة إلى المدينة، قرر أبا سلمة أن يهاجر الى المدينة ومعه زوجته وولده. 
  • فأعد أبا سلمة عدته واستعد الى ان يرحل مع زوجته، فاحضر بعير وحمل زوجته وابنه عليها وذهب في طريقه. 
  • وعندما علم اهل ام سلمة ذهبوا إليه واوقفوه وقالوا له هذه نفسك غلبتنا عليه، لماذا نتركك تأخذ ام سلمة وتسافر، ونزعوا خطام البعير، ومنعهوا من السفر مع زوجها، فغضب أهل الزوج وقالوا لا نترك ابننا عندها اذا اخذتموها من زوجها، ونزعوا منها ابنها، وغادر زوجها متجها إلى المدينة. 
  • وهكذا تشتت شمل الاسرة، فزوجها هاجر، وابنها أخذ منها وبقيت هي عند أهلها في مكة. 
  • وبهذا ابتليت ام سلامة بابتلاء عظيم، فكانت تخرج كل يوم تبكي عند بطحاء مكة، واستمرت أم سلمة على هذا الحال لمدة سنة، الي ان مر عليها رجل من قومها وهي تبكي، فرأي ما بها من الم فرحمها. 
  • وذهب الرجل الي قومها وقال لهم (الا تخرجوا هذه المسكينة، شتتم اسرتها وفرقتم بينها وبين زوجها وابنها)، فقال اهلها اذهبي وراء زوجك ان شئتي. 
  • وعندها رد اهل الزوج ابنها اليها. 

هجرة ام سلمة :

  • ارتحلت ام سلمة بعيرها واخذت ابنها في حجرها، وانطلقت في طريقها الي زوجها في المدينة ولا يوجد معها أحد غير الله. 
  • حتي وصلت الي التنعيم (مكان بمكة)، لقيت هناك عثمان بن طلحة الذي كان مشرك في ذلك الوقت وسالها عن وجهتها، ولما عرف انها ستذهب الي المدينة وحدها اخذته النخوة وقال لا اتركك. 
  • فاخد بخطام البعير، وانطلق بها يقودها الي ان اوصلها المدينة . 

أم سلمة في المدينة :

  • وصلت ام سلمة الي المدينة والتقت بزوجها، وعكفت هي علي تربية صغارها، بينما تفرغ زوجها الي معارك الاسلام. 
  • شارك أبا سلمة مع الرسول في غزوة بدر، وفي غزوة أحد اصيب بجرح عميق، وتوفي بعدها بشهور، تاركا ام سلمة مع اربع اولاد. 

زوج الرسول من ام سلمة :

  • اشفق اصحاب رسول الله علي حال ام سلمه فتقدم اليها أبو بكر الصديق وعمرو بن الخطاب، فرفضت في رفق وصبرت مع أبناءها. 
  • فاخد الرسول يفكر في امر ام سلمة، هذة المرأة الصابرة المؤمنة والوفية، فتقدم اليها رسول الله وتزوجها، وذلك مكافأة لها على صبرها ولكي يقوم برعاية أبناءها. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.