التخطي إلى المحتوى

سوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال أهمية دراسة تاريخ الفكر التربوي من خلال موقع فكرةFekera.com، سنعرف معا ماهو الفكر التربوي  وماهي أهميته دراسة تاريخه. 

ماهو الفكر التربوي :

  • الفكر التربوي هو عبارة عن دراسة الآراء التي تركها المؤلفين والمدربين في المؤلفات التي تتعلق بالعلوم وفلسفتها وأهدافها وطرق تحقيق هذة الأهداف. 
  • ويضم الفكر التربوي معلومات عن الكون والذي يعتبر الدائرة الأوسع لحياة البشر، كما أنه يعمل في البحث في الأحداث التربوية الماضية التي خاضها الإنسان وعاصرها بشكل مباشر.
  • كما انه يقوم بالبحث عن الوقائع التربوية التي أساسها الإنسان من حيث توقيتها وتعينها،وماهو الوعي بهذة القضايا عبر العصور،حيث أنها تعتبر سجل ومرجع يقدم الأحداث التربوية المختلفة. 

تاريخ الفكر التربوي :

  • مرت التربية بمراحل وأطوار كثيرة من التطور منذ بداية خلق الإنسان إلى الوقت الحاضر. 
  • فالتربية قديمة منذ أن خلق الله الإنسان، حيث كانت في بدايتها عبارة عن أطفال وأجيال يتعلمون من العادات والتقاليد والخبرات التي وجدوا أهلهمف عليها مثل الصيد والرعي والزراعة والصناعة وهكذا. 
  • وكان في البدايات يرتبط التعليم والتربية ارتباطا وثيقا بالبيئة والواقع المحيط بهم. 
  • لكن مع التطور الذي حدث في العصر وفي الوقت الحالي تطورت التربية التعليم وأصبحوا بعيدين كل البعد عن الواقع والحياة العملية وأصبحت من المشاكل الكبيرة التي تواجه المجتمع حيث بعد قضاء مرحلة التربية والتعليم في المدارس والجامعات ينصدم الجيل بالواقع المحيط به. 
  • فالتربية في الوقت الحالي صبت اهتمامها على معرفة النظريات الكتبية وبعدت تمام عن الحياة العملية. 

أهمية تاريخ الفكر التربوي :

يجب عمل الكثير من الدراسات علي فكرية التربية ومعرفة أثرها على المجتمع، حيث أن التربية الصحيحة تخريج أجيال قادرة على الجمع بين النظريات الكتبية والحياة العملية ليكونوا قادرين على مواجهة الواقع ومن هنا تأتي أهمية دراسة تاريخ الفكر التربوي التي تتضمن الأتي :

1- الحفاظ على التراث والفكر الصحيح للمجتمع :

  •  أن إهمال المبادئ الإسلامية عمل على تخلف المجتمعات الإسلامية وضياع وهلاك الأجيال ولتطور البلاد الإسلامية والنهوض بها لابد من المحافظة على التراث الاسلامي وان تحافظ المجتمعات الاسلامية على المبادئ والأسس الرفيعة المأخوذة من الفكر الإسلامي المبني على الأسس والقواعد الصحيحة التي تتبع كلام الله. 
  • ولذلك عند دراسة تاريخ الفكر التربوي الإسلامي منذ بعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم أوضحت مدى أختلاف الحاضر عن الماضي. 
  • ففي الماضي كانت الدولة الإسلامية قوية مزدهرة متقدمة وعلى رأس الأمم المختلفة، على عكس ما نشاهده اليوم من التراجع والتخلف، لذلك يجب علينا معرفة الفكر القديم وما كان فيه من أساليب التربية ونقلها إلى الأجيال الجديدة لكي يفتح لهم مجال الإدراك والوعي والمعرفة، مما يساعد الدول الاسلامية على النهوض والتطور والتقدم مرة أخرى. 

تحديد اتجاهات الحضارة :

يجب على المجتمعات الرجوع إلى القواعد التي بناها الله سبحانه وتعالي لحياتنا، وهي أن نعمر الارض بالعلم والعمل والمعرفة والاجتهاد، وبدون الرجوع إلى هذه القواعد والاخذ بها هنظل ناخذ العلم والمعرفة من الدول الاخري. 

دراسة أفكار الفلاسفة والعلماء القدماء :

  • في البداية يجب علينا معرفة تاريخ الفلسفة القديمة وكيف ظهرت ومدي تأثيرها علي المجتمع ومدى الاستفادة التي قدمتها إلى المجتمع، وكيف نستطيع الآن الاستفادة بها، وعلى سبيل المثال في أمريكا قد أسستها وبناتها الفلسفة، وأوروبا قامت على التاريخ والحضارة. 
  • لذلك يجب على الدول الاسلامية التكاتف والتوحد كأمة واحدة محاولة النهوض بأبنائها وأجيالها القادمة من خلال وضع أسس تربية وفكر سليم، لتعمل هذه الاجيال بعد ذلك على التقدم بالامم الاسلامية. 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.