التخطي إلى المحتوى

سوف  نتحدث في هذا المقال عن ما حقيقة إصابة سيدنا يعقوب عليه السلام بالعمى من خلال موقع فكرة أن الله سبحانه وتعالى اختص مجموعة من البشر لتوصيل رسالته الى جميع المسلمين وجميع البشر وتبليغ دعوته الإسلامية وهم الأنبياء والرسل ومنهم سيدنا يعقوب عليه السلام وقد كانت قصته مليئة بالمواعظ والحكم التي أفادت الملايين من الناس واتخذها الكثير منهم مثالا واضحا لهم في حياتهم .

نبذه عن سيدنا يعقوب عليه السلام :

  • هو يعقوب بن إسحاق وثم في القرآن الكريم باسرائيل نسبة إلى قومه ، وتزوج سيدنا يعقوب من ابنة خاله ولكنها توفي ثم تزوج أختها التي برحيل وانجب منها طفلان بنيامين ويوسف وكان أيضا متزوج الكثير من النساء وأنجب منهم ابناء كثيرة فأصبح له اثنا عشر ابننا .
  • كان سيدنا يعقوب يكون لسيدنا يوسف عليه السلام الكثير من الحب ومميزه بشكل كبير عن إخوته فكان سيدنا يوسف مواضيع ام حبال أبيه على قدر عالي جدا من الجمال فكان ذلك سبب حدوث الغيرة والحقد التي مالا قلب اخوته وسبب لهم الكره والبغض الشديد .

ما نتيجة غيرة أبناء يعقوب :

  • كان سيدنا يعقوب شديد الحذر من ابنائه و كان يخفي بشكل كبير على يوسف الصغير من إخوته وكان يعلم ان الغيره لها نتائج قاسية وسيئة فذات يوم رأي يوسف الصغير رؤية تنم على أنه سوف يصبح له شأن عظيم في المستقبل فخاف يعقوب ان يقص الصغير رؤياه على إخوته وطلب منه الامتناع عن ذلك .
  • ولكن ذات يوم احتال الأبناء على الأب وطلبوا من يوسف أن يذهب معهم للتنزه والاستمتاع اثناء رعي الغنم ولكن كان الأب رافض تماما ولكن إصرار الطفل جهل اخواته ياخذونه معهم وهناك قاموا بالقاء الصغير في البئر وعاد الى أبيهم بذنوبه ان الذئب قتل الصبي وقدموا له القميص الملطخ بالدم ولكن الاب لم يصدق هذه الاكذوبة .

قال الله تعالى: {قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (17) وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ}

ما سبب عمي سيدنا يعقوب :

  • بعد فراق يوسف الصغير ظل سيدنا يعقوب يبكي بكاء شديدا في خلوته يعاني من آلام الفراق والبعاد عن حبيبة يوسف الذي كان أقرب ابنائه الى قلبه ولكنه كان يتوكل على الله و لم يقنط للحظه من رحمة الله عليه وكان يتيقن أن الله سوف يريد له ابنه الصغير في يوم ما.
  • ومرت الأيام والسنين ولم ينسى سيدنا يعقوب ابنه الصغير مطلقا وظل يبكي عليه طوال السنين فهو لا يعرف ماذا حلبه ولكن الله كان يطمئنه من حين الى اخر ولكن ألم الفراق تسببت في أن يفقد يعقوب نظره من شدة البكاء على ابنه يوسف .
  • وفي هذه الاثناء لم يؤثر يعقوب من سؤال ابناؤه عما فعله في يوسف وظل مقاطعة حتى حل القحط على البلاد واضطر أن يتحدث معهم ويقدم لهم النصيحة بأن يذهبوا إلى مصر بحث عن أكل ابنائهم وقوت يومهم .

حكمة ولقاء :

  • سمع الأبناء كلام أبي يذهب إلى مصر بحث عن أخذ الطعام ولكنهم لم يعلموا أن آخرهم يوسف هو المسؤول عن كل ذلك فعلم يوسف بدخولهم الى مصر تمتنع اعطائهم الحنطة وطلب منهم ان يذهب و يعود بآخر لهم من أبيهم فكان يرغب في رؤية أخيه بنيامين وعندما عاد الأبناء إلى أبيهم ويحكون له ما حدث في كان رافض تماما ان يذهب باليمين معهم خوفا عليهم مما فعل اخواته في يوسف.
  • العاده بنيامين إلى يوسف بعد اقناع يعقوب وجاء بنيامين مع يوسف الصديق وتعرف عليه فأعطى يوسف جاء له وهو صغير إلى إخوته وقال لهم اذهبوا الي ابيكم واعطوه إليه فعندما وضع يعقوب الرداء على عينيه عاد إليه بصره وادرك أن يوسف على قيد الحياة وأنه هو عزيز مصر.

في حالة وجود أي استفسار حول ما حقيقة إصابة سيدنا يعقوب عليه السلام بالعمى ، نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال عبر موقع فكرة .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.