التخطي إلى المحتوى

سوف نتحدث في هذا المقال عن الإعجاز في حاسة السمع من خلال موقع فكرة لقد خلق الله الانسان باحسن فطرة ومن طبيعة الإنسان أنه يتعامل مع البيئة ويشعر ويحس بكل شئ من حوله لينعم بالاطمئنان والراحة ، والإنسان يتفاعل مع البيئة بجميع أعضائه وحواسه الخمسة، وخلال هذا المقال نتعرف الإعجاز في حاسة السمع.

الجهاز السمعي ومكوناته:

إن السمع من الحواس الخمسة ، وعن طريق الأذن يستطيع الإنسان أن يسمع الكلام وخطاب البشر والأصوات الخارجية، والجهاز السمعي يتكون مما يأتي:

  • الأذن الخارجية
  • الأذن الوسطى
  • الأذن الداخلية.

الأذن الخارجية :

إن الأذن الخارجية تتكون من المكونات التي لها وظائف مهمة والأذن الخارجية توضح الإعجاز في حاسة السمع، إليكم ما يلي:

  • هذه الأذن تتكون من الصيوان، وهذه الوظيفة تعمل على تجميع كافة الأصوات وتركيزها ونقل ذلك من خلال قناة الأذن الخارجية.
  • إن قناة الأذن الخارجية تُغطى بواسطة الخلايا والأهداب، وتقوم هذه الأهداب بإفراز المادة الشمعية.
  • إن وظيفة المادة الشمعية تكمن في منع وصول المواد الغريبة أو أي ميكروبات تصل إلى الطبلة.
  • من الضروري عدم استخدام أي آلة من أجل تنظيف هذه القناة والقيام بإزالة المادة الشمعية.

 الأذن الوسطى :

إن تركيب الأذن الوسطى يظهر الإعجاز في حاسة السمع، وإليكم ما يلي:

إن الأذن الوسطى تحتوي على الهواء.

  • تتكون الأذن الوسطى من الفراغ، وذلك الفراع يتم اتصاله بالبلعوم عن طريق قناة استاكيوس.
  • إن الأذن الوسطى وظيفتها تكمن في جعل الضغط كان على جوانب الطبلة.
  • بداخل الأذن الوسطى يوجد 3 عظمات سمعية وهي المطرقة والسندان وكذلك الركاب.
  • إن الطرف الداخلي للثلاث العظميات يرتكز على الغشاء الرقيق ويصل امتداده إلى الفتحة الخاصة بالإذن الداخلية.

 الأذن الداخلية :

إن ما تحتويه هذه الأذن تدل على الإعجاز في حاسة السمع وذلك لأن:

  • الأذن الداخلية بداخلها السائل الليفي.
  • إن الأذن الداخلية تحتوي على  القوقعة وكذلك القنوات التي تكون هيئتها على نصف دائرة.
  • إن الموجات الصوتية يتم انتقالها لعصب السمع ثم يتم نقله إلى الجزء المسؤل عن ذلك بالمخ.
  • إن الإنسان بجميع ما سبق يستطيع إدراك كافة التأثيرات الصوتية واستطاعته في التمييز بين تلك الأصوات.

الإعجاز في حاسة السمع :

الإعجاز في حاسة السمع يظهر عند وصول الصوت من الأوساط الخارجية إلى المخ عن طريق صيوان الأذن، والعظيمات السمعية، والطبلة، والنهايات العصبية، والعصب السمعي، وقوقعة الأذن، وإليكم ما يلي:

  • إن قناة الأذن الخارجية يتم فصلها عن الأذن الوسطى عن طريق الغشاء الرقيق.
  • إن الغشاء الرقيق الذي يفصل بين قناة الأذن والأذن الوسطى يكون سمكه أقل من نصف ملليمتر، بالإضافة إلى إن قطر ذلك الغشاء تسعة ملليمتر أو أقل من ذلك.
  • إن الغشاء الرقيق يكون متينًا مثل الصلب ومطاطي من أجل نقل الصوت بوضوح وحيوية.
  • إن ذلك العشاء إذا لقدر الله تلف أو حدث له شيء، وسبحانه الله وتعالى حيث تم وضع هذا الغشاء في آخر القناة التي تكون منحنية وتكون أضيق من خنصر الفرد.
  • إن الغشاء الرقيق هو ما يُعرف بالطبلة.
  • عندما يقابل الغشاء الرقيق الأمواج الصوتية يحدث اهتزازات بالطبلة حتى يتم انتقال تلك الاهتزازات من الطبلة الأذن الوسطى.

الجدير بالذكر أن الإعجاز في حاسة السمع يكون واضح عند سماع أي شيء، وحاسة السمع تدعونا إلى التأمل والتدبر في حكمة الخالق سبحانه وتعالى وتجعلنا نستشعر ما حولنا ونقول: الحمدلله حمدًا كثيرًا مباركًا فيه.

 في حالة وجود أى استفسار حول الإعجاز في حاسة السمع ، نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال عبر موقع فكرة .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.