مقدمة في المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات

  • شيماء شعبان سبع
  • منذ 4 أشهر
  • التعليم

مقدمة في المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات   ، هناك بعض المفاهيم والأسس التي نسير عليها في علم الرياضة من قديم الزمن حتى الأن دون النقاش أو جدال فيها أو البَحث وراء صحتها، وظهرت بعض القواعد التي أصبحنا نسير بها بشكل بديهي ناتجة عن المسلمات، وهنا يأتي مفهوم المسلمات والبديهيات، وسوف نتعرف في هذا المقال عن المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات.

مفهوم المسلمات في علم الرياضيات

  • يعتمد مفهوم المسلمات علي إستخدام العقل في أغلب الأوقات ومن أشهر ما يتم فيه إستخدام المسلمات هي أستخدامها في إثبات دلالة قضية لحل مشكلة قضية أخري فناك استدلال لا يحتاج استدلال آخر.

مفهوم البديهيات في علم الرياضيات : 

  • هي مثل طريق حل مسائل رياضية دون تجربة حلها من قبل، ولكن هناك ضمان وتأكيد للوصول إلى الإجابة الصحيحة لأن هناك الكثير وصلوا إلى نتائج وحل هذه الأسئلة بنفس الطريقة والأسلوب أو بإستخدام  نفس القوانين المستخدمة من قبل للوصول الى الإجابة الصحيحة.
  • ويعتبر شئ بديهي وهو التأكد من الوصول دون خوض التجربة من قبل، فمعنى ذلك أن المفهوم البديهي هو التسليم بالشئ دون نقاش أو مجادله وتأخذ البديهيه بشكل كبير انها شئ صحيح مئة بالمئة دون إثبات، وبرغم كل ذلك فإن البديهية لا يمكن تأسيس بها علم لأنها ليست كافية ومن هنا تأتي المسلمات لتكملتها.

أوجه التشابه بين المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات : 

  • يوجد تشابه كبير بين معنى ومفهوم المسلمات والبديهيات، حيث انها تكون قضايا يتم قبولها والتسليم بها دون إثبات أو برهان، وهذا يرجع إلى شدة وضوحها.
  • وان المسلمات والبديهيات هي تقوم أستخدام مشكلة أو قضية لحل مشكلة أو قضية أخرى، وهذا لا يحتاج إلى استدلال، لا يكون في خطوات حل المشكلة تناقض وكما قولنا أنها تتميز المسلمات والبديهيات بالوضوح.

أوجه الاختلاف بين المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات : 

  • البديهات هي عبارة عن بناء عقلي في شكل نسيج، أما المسلمات هي ناتجه من العقل ذات نفسه ابتكرها واختراعها لغاية الوصول إلى حل يساعده في حل القضايا وتم إحكام هذه النواتج في صورة منسقة ومرتبة.
  • البديهيات ونسلم بها مباشرة وتكون أكثر وضوحاً من المسلمات وبرغم من أن المسلمات هي من ابتكار العقل لكن هي تتوقف على ما تم تأسيسه للبناء الرياضي المرتب.
  • البديهية تكون ذات مفهوم عام لكن المسلمه تكون ذات مفهوم خاص.
  • البديهية هي قوانين مكملة في حل القضايا إنما المسلمات هي ليست مكملة لأنها هي التي يعتمد عليها تكوين القوانين التي تستخدمها البديهية في حل القضايا مثل المسائل الرياضية.

مؤسسين المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات : 

  • كان يعتقد أرسطو أن في جميع جوانب الحياة هناك قضايا صريحة وواضحة لا تحتاج الي البَحث عن إثبات أو برهان وهذا أرشده إلى مفهوم المسلمات وكان هو أول من أنشاء هذا المفهوم، وبرغم ذلك يقال أن إقليدس هو الذي أنشأ المسلمات والبديهيات.
  • لأنه قام بوضع بعض المصطلحات والمفاهيم الواضحة في علم الهندسة التي مازالت تدرس حتى الآن ومن هنا أصبح الهندسة هي علم استنتاجي يعتمد على بعض الموضوعات التي يتم الوصول من خلالها إلى نتائج ولقد وضع إقليدس خمس مسلمات في علم الهندسة ومن ضمنهم: 
  • كل زاويه قائمه متطابقة.
  • أي مستقيم يمكن أن يمتد إلي مالانهاية.
  • من أي نقطة على السطح مستوي تمر منه نصف قطر دائره يكون مسحتها اختيارية.

في حالة وجود أى استفسار حول مقدمة في المسلمات والبديهيات في علم الرياضيات  ، نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال عبر موقع فكرة .

تعليقات (2)

2 تعليقات
  • طيف خالد شندل
    منذ 7 أشهر

    سورة

    رد
  • عبدالعليم
    منذ سنة واحدة

    هذا كلام غير دقيق وبعضه غير صحيح ومن كنبه لا يعرف بديهيات الرياضيات ولا مسلماتها

    رد