التخطي إلى المحتوى
بحث عن الأرضون السبع بين العلم والقرآن

بحث عن الأرضون السبع بين العلم والقرآن من خلال موقع فكرة Fekera.com، إن لله في خلقه شئون وفي كونه آيات دالة على عظمته وقدرته جل وعلا فإذا تأملنا الكون بما فيه من كائنات حية وأشياء غير حية فليس أمامنا سوى زيادة الإيمان بالله عز وجل والله سبحانه وتعالى في خلق السماوات والأرض إعجاز دال على قدرته وعظمته فالله عز وجل لم يخلق سماء واحدة أو أرض واحدة وإنما خلق سبع سماوات وكذلك سبع أرضين اختلف العلم في تفسيرها ولكن أكد عليها القرآن الكريم .

معنى الإعجاز : 

  • الإعجاز صفة من صفات الله عز وجل والإعجاز قد يكون علميا أو تشريعيا أو غير ذلك وقد أخبر القرآن الكريم عن الإعجاز العلمي بالنسبة لحقائق لم يستطع الإنسان اكتشافها إلا في وقت متأخر .
  • إعجاز القرآن  الكريم يتضمن اخباره عن هذه الحقائق قبل أن يكتشفها العلماء .

اقرأ ايضًا : مقدمة وخاتمة بحث عن العلم والعمل

الأرضون السبع وآراء العلماء فيها :

  • قال الله سبحانه وتعالى ” الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن “.فالله عز وجل يخبرنا في هذه الآية أنه خلق سبع سماوات وخلق أيضا سبع أرضين ولكن اختلف العلماء في الأرضين السبع على النحو التالي : 
  • بعض العلماء قالوا إن الله عز وجل خلق الارضين السبع بعضها فوق بعض دون وجود فواصل بينها .
  • والبعض الآخر قالوا إن الله سبحانه وتعالى خلق الارضين السبع بعضها فوق بعض وبين كل أرض وأخرى سماء وتوجد سماء في كل أرض من الارضين السبع .
  • والبعض قالوا إن الله جل وعلا خلق الارضين السبع وكل أرض بها خلق من مخلوقات الله .

اقرأ ايضًا : بحث عن السياحة مع مقدمة وخاتمة ومراجع

آراء علماء الجيولوجيا في الأرضين السبع : 

  • أكدت الدراسات أن علماء الجيولوجيا بعد أبحاث طويلة توصلوا إلى أن الأرض تتكون من سبع طبقات بعضها فوق بعض وهذه الطبقات تختلف في بنيتها وتركيبها ودرجة حرارة كل منها وهذه النظرية لم يثبتها العلم إلا في وقت متأخر ولكن القرآن الكريم أشار إليها منذ نزوله وهذا يدل على إعجاز القرآن الكريم .

اقرأ ايضًا : مقدمة وخاتمة بحث عن الطاقة وتعريفها مع المراجع

الأرضون السبع في السنة النبوية : 

  • لم يقتصر ذكر الارضين السبع على القرآن الكريم فقط بل إشارة إليها السنة النبوية مما يدل على التوافق بين القرآن والسنة ومن النصوص التي ذكر فيها الأرضون  السبع قوله صلى الله عليه وسلم ” من أخذ شيئا من الأرض طوقه الله سبع أرضين “.
  • فالحديث الشريف يؤكد ما أثبته القرآن الكريم وهو أن الله عز وجل خلق سبع أرضين كما خلق سبع سماوات .
  • ويرى بعض العلماء أن المقصود بالأراضي السبع القارات السبع ويفصل بينها البحار .
  • وذهب البعض من العلماء في اجتهادهم أن المقصود بالسبعة الكثرة وهذا معناه أن الله عز وجل خلق أكثر من سبع أرضين وأكثر من سبع سماوات .
  • ويشير بعض الباحثين المعاصرين إلى أن الأراضي السبع عبارة عن أكوام متوازية وهي نظرية رياضية معروفة ولكنها تواجه بعض المشكلات مثل مشكلة الثقوب السوداء .

الخلاصة : 

  • مما سبق يتضح إعجاز الله في الكون مما يدل على أنه الخالق الواحد الأحد الذي لا يعجبه شئ. خلق لنا السماء وما تحوي من نجوم ومجرات وكواكب واقمار وخلق الأرض وما فيها ليزداد إيماننا بالله عز وجل .

اقرأ ايضًا : بحث عن تحسين البيئة العلمية والتكنولوجية مع مقدمة وخاتمة ومراجع

ونكون قد وصلنا لنهاية مقالنا حول ” الأرضون السبع بين العلم والقرآن ” في حالة وجود اي استفسار يرجى ترك تعليق من أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.