التخطي إلى المحتوى

سوف نتحدث في هذا المقال عن علاج الحمى بالماء البارد من خلال موقع فكرة تعرف الحمى بانها إرتفاع في درجة حرارة الجسم فوق 38 درجة مئوية، و تُقدر عن طريق الفم باستخدام مقياس حرارة، وعلى كل حال يجب توخي الحذر للحفاظ على درجة حرارة الجسم قريبة من 37 درجة ونصف مئوية، لأن ارتفاع درجة حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية له أضرار جسيمة، وخلال هذا المقال نتعرف على كيفية علاج الحمى بالماء البارد.

علاج الحمى بالماء البارد :

إن الحمى تصيب الكبير والصغير، كما ذكرنا أنها ارتفاع كبير في درجة الحرارة قد يعرض الإنسان لمخاطر عند استمرار هذا الارتفاع، لذا يجب أن تتم بعض الإجراءات من أجل تحسين الحالة خفض درجة الحرارة، ويمكن علاج الحمى بالماء البارد، وإليكم ما يلي:

  • يتم استخدام الكمادات وهي عبارة عن قطعة قماش، ويتم غمسها في الماء البارد، ووضعها على جبين المصاب، ومن أجل نتائج أفضل يمكن وضع الكمادات أيضًا على اليدين والرجلين.
  • إذا كانت تزيد درجة الحرارة ففي هذه الحالة الاستحمام بالماء البارد هو الأفضل من أجل خفض درجة الحرارة المرتفعة.
  • إذا استمر الوضع، يجب عدم ترك الفرد أيام كثيرة وهو مرتفع درجة حرارته، لأن ذلك في بالغ الخطورة وسرعة التوجه إلى الطبيب من أجل أخذ الحقن والعقاقير التي تعمل على الخفض من درجة الحرارة، وأِشهرها الباراسيتامول.

أسباب الحمى :

  • إن الحمى تظهر عندما تغير منطقة في الدماغ تُعرف باسم منطقة ما تحت المهاد (المعروفة أيضًا باسم ” الهيبوثلاموس “) في الجسم النقطة التي يتم فيها تحديد درجة حرارة الجسم الطبيعية. عندما يحدث هذا، قد تشعر بالبرد وزيادة الملابس التي ترتديها، أو لف الفرد في بطانية.
  • أو قد ترتجف لإنتاج المزيد من حرارة الجسم، مما سيؤدي في النهاية إلى زيادة درجة حرارة الجسم، ويمكن علاج الحمى بالماء البارد، وهناك أسباب أخرى للحمى:
  1. الإصابة بأحد الفيروسات.
  2. الإصابة بعدوى بكتيرية.   
  3. الإنهاك الحراري.
  4. الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  5. الإصابة بالتهاب الغشاء الزليلي.
  6. الإصابة بالأورام الخبيثة.

أعراض الحمى :

إن الإنسان يصاب بالحمى عندما تزيد درجة الحرارة عن الحد المعتاد، ومن الممكن علاج الحمى بالماء البارد، والأعراض هي:

  • الإصابة بالتعرق
  • حدوث القشعريرة وكذلك الارتعاش
  • الإصابة بالصداع
  • حدوث آلام بالعضلات   
  • الإصابة بفقدان الشهية
  • حدوث التهيج
  • الإصابة بالجفاف
  • حدوث الضعف العام
  • بعض التطعيمات 

الوقاية من الحمى :

قد يستطيع الفرد منع نفسه من الإصابة بالحمى من خلال التخفيف من التعرض للأمراض المعدية، إليك بعض الإرشادات:

  • غسل اليدين وتعليم الأطفال أن يفعلوا الشيء نفسه، خاصة قبل وجبات الطعام، وبعد استخدام الحمام، بعد قضاء الوقت مع شخص مريض، أو بعد اللعب مع الحيوانات والسفر في وسائل النقل العام.
  • يجب أن يغسل الأطفال أيديهم جيدًا، بما في ذلك غسل أيديهم أمام بالصابون وبالماء النظيف.
  • إذا لم يتوفر الماء والصابون ، استخدم المنظفات أو المعقمات عدة مرات.
  • تجنب ملامسة أنفك وفمك وعينيك، فهذه هي الطرق الرئيسية لدخول الفيروسات أو البكتيريا، مما يسبب العدوى.
  • يجب تغطية الفم عند السعال وتغطية الأنف في وقت العطس، ابق بعيدًا عن الآخرين عند السعال أو العطس لتجنب انتشار البكتيريا.
  • حاول ألا تشارك الأكواب وزجاجات المياه والأطباق مع أطفال أو الآخرين بشكل عام.

الجدير بالذكر أنه خلال ذلك المقال تم التعرف على كيفية علاج الحمى بالماء البارد وأسباب وأعراض الحمى، ويجب الحرص على علاج ارتفاع درجة الحرارة في أسرع وقت ممكن حفاظاً على أرواحنا.

 في حالة وجود أى استفسار حول علاج الحمى بالماء البارد ، نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال عبر موقع فكرة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.