التخطي إلى المحتوى

سوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال كيف دخل الإسلام تركيا من خلال موقع فكرة Fekera.com، تركيا هي أحد البلاد التي تمتعت بمكانة وأهمية خاصة لموقعها الجغرافي المميز الذي سهل بعد ذلك عملية الفتح الإسلامي لها ودخول الإسلام فيها وهذا ما سنتعرف عليها معا في السطور القادمة. 

تركيا :-

  • تركيا هي أحد بلاد العالم الإسلامي حيث تصل نسبة المسلمين  بها حوالي 97.8٪ من الأتراك، وأكثر الأتراك المسلمين يتبعون النظام السني. 
  • كما أن تركيا  دولة كبير تبلغ مساحتها 783,562  حيث تقع في الجهة الجنوبية الغربية في قارة آسيا وهي دولة كبيرة سواء من المساحة أو من حيث عدد السكان الذي يبلغ عددهم حوالي 82 مليون شخص معظمهم ينتمون إلى العرق التركي. 

الموقع الجغرافي لتركيا :

  • تركيا تمتلك موقع متميز فهي تقع في الجهة الجنوبية الغربية في قارة آسيا ولها امتداد في قارة أوروبا. 
  • والمنطقة التي تقع بها تركيا تسمي منطقة الشرق الأوسط أما عن المنطقة الجغرافية التي تقع بها تركيا تسمى الأناضول. 
  • وتعتبر تركيا شبه جزيرة  يحيط بها المياه من ثلاث جهات، حيث أن معظم دولة تركيا تقع على البحر الأسود وبحر إيجة الذي يصلها بالبحر المتوسط. 
  • يتميز موقع تركيا أيضا أنه يربطها بستة دولة بشكل بري كالأتي :
    • الجنوب الشرقي لتركيا تقع به دولتي العراق وسوريا
    • الجهة الشرقية تقع بها كلا من أرمينيا وإيران. 
    • والجهة الشمالية الغربية تقع بها بلغاريا واليونان. 

كيف دخل الإسلام تركيا :-

عرفت تركيا الأسلام على مرحلتين وهما :

المرحلة الأولى :-

تميز تركيا بموقع فريدة جعلها قريبة من الأحداث والتطورات التي حدثت على أراضي شبه الجزيرة العربية وظهور النبي محمد ودعوته إلى عبادة الله ورسوله ومن بعده قصص الفتوحات الإسلامية في الشام. 

كما كانت الروابط التجارية بين تركيا والمملكة العربية السعودية وبلاد الشام أثر كبير في معرفة الأتراك بالدين الجديد حيث كانت بعض القوافل تتوقف في تركيا كاستراحة، فيبدأ بشرح الدين للسكان الأصليين من الأتراك حتى آمن عدد كبير من الأتراك برسالة سيدنا محمد والدين الجديد. 

المرحلة الثانية :-

  • وهي كانت المرحلة الأهم والأكبر في انتشار الإسلام في تركيا وهي مرحلة الفتوحات الإسلامية حيث كانت تركيا من ضمن الدول الخاضعة للحكم البيزنطي. 
  • وفي عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه أمر بإرسال حملات لتعقب الروم وطردهم، فخرجت الحملات في طريقها متجهة إلى جنوب شرق الأناضول ومن هنا بدأت الفتوحات الإسلامية في تركيا حتى تمكنوا من فتح القسطنطينية والتي كانت عاصمة للدولة البيزنطية. 
  • وفتح تركيا ساعد التوغل في المناطق التي تجاور دولة تركيا من الشرق والشمال. 
  • وكان الخلفاء الذين يتولون حكم تركيا يأمرون أنه عند فتح كل منطقة يتركوا بها أحد في هذه المنطقة ليدعو الناس إلى الإيمان بالله وبرسوله. 
  • ويعد واحد من أهم الخلفاء العثماني الذين تولوا حكم تركيا هو سليمان القانوني الذي أمر بفرض القوانين والتشريعات التي أظهرت أمام العالم مدى الرقي والحضارة التي يتمتع بها الأسلام. 
  • ، كما قام سليمان بنشر المبادئ الإسلامية السامية التي تأمر الناس بالتعاون والصدق وعدم الكذب والإخاء والعدل و نصر المظلوم. 
  • وكل ما فعله سليمان القانوني كان سببا في نشر الأسلام عبر العالم وليس تركيا فقط وذلك لأنه أظهر عظمة الإسلام وقيمته وأنه دين حرية ورخاء وعدل ومساواة في الوقت الذي كانت دول أوروبا تعاني من الظلم والحكم التعسفي 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.