التخطي إلى المحتوى

سوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال كيف دخلت المسيحية إلي مصر من خلال موقع فكرة Fekera.com، سنتعرف معا في هذا المقال على تاريخ مصر وأحوالها قبل المسيحية وكيف دخلت المسيحية إلى مصر وعلى يد من دخلت المسيحية وموقف المصريين من الدين الجديد. 

أحوال مصر في العصر الروماني :-

  • كانت مصر خاضعة للحكم الروماني عام 30 ق. م واستمر حكم الرومان لمصر إلي أن جاء الإمبراطور نيرون وتولى الحكم عام 54 ق. م وعين حاكم جديد على مصر وهو بيبلوس. 
  • وفي ظل حكم بيبلوس، عم الرخاء على مصر واصبحت لمصر مكانتها الاقتصادية حتى أن الأسكندرية أصبحت لها شهرة عالمية فكانت السفن المصرية تنطلق من مينائها لتجارة مع معظم بلدان العالم. 
  • وفي هذة الفترة أصبحت مصر من أكثر شعوب العالم في التقدم والرقي والحضارة وكانت الأحوال الأمنبة لمصر مستقرة والأوضاع هادئة والتقدم والتطور يشمل جميع مناحي الحياة الزراعية والصناعية والتجارية. 
  • وكان الحاكم ببليلوس يحكم بالعدل والمساواة والحق وظلت الأوضاع هكذا لمدة خمس سنوات إلي أن أنقلب الأمبراطور نيرون وأخذ يحكم بالظلم والقسوة والجشع حيث كان ينفذ الحاكم بيلوس أوامر الإمبراطور وانقلبت الأحوال على المصريين إلي الظلم والاستبداد من قبل الدولة الرومانية. 

اقرأ ايضًا : كيف دفن سيدنا يوسف

الأسكندرية قبل دخول المسيحية إليها  :

  • كانت الأسكندرية عام 61 ميلاديا من أعظم مدن العالم فكانت بمثابة المنارة التي انتشرت منها الثقافة والعلم إلى العالم بأكمله. 
  • فكانت تضم مكتبة الإسكندرية آلاف الكتب والمخطوطات في كل العلوم والمجالات المختلفة. 
  • وازدحمت المدينة بالسكان حيث وصل عدد السكان في الإسكندرية وقتها إلي حوالي مليون ونصف من جميع الأجناس في العالم فمنهم الرومانيين واليونانيين واليهود والنوبيين والأحباش. 
  • ولكثرة عدد السكان في مدينة الإسكندرية وقتها كثرة الديانات واختلفت فكانت لكل مجموعة فلسفتها ومعتقداتهم الخاصة بهم. 

اقرأ ايضًا : كيف اعرف جوالي فيه فيروسات للايفون ؟

الديانات المنتشرة في مصر قبل دخول المسيحية إليها :-

  1. الديانة الفرعونية : والتي كان يؤمن بها عدد كبير من المصريين حيث كانت تذكرهم بمجدهم وحضارتهم وهم الآلهة  أوزوريس وحورس وآمون وأبيس ورع. 
  2. الديانة الرومانية : دخلت الديانة الرومانية إلي مصر مع خضوع مصر للحكم الروماني وكان هناك العديد من الآلهة الرومانية مثل جوبيتر. 
  3. الديانة اليهودية : وكان أكبر عدد من المصريين اليهود يقطنون الأسكندرية حيث كانوا يشغلون حيا كاملا ولا عجيب من دخول اليهودية مصر فكان على أرضها سيدنا موسى عليه السلام. 
  4. وأيضا كانت هناك قلة قليلة يؤمنون بالمسيحية وهم اليهود الذين  حضروا يوم الخمسين فى أورشليم وآمنوا به ثم قدموا إلى الأسكندرية وأيضا اليهود الذين وصلت رسالة المسيحية عن طريق القديس سمعان القانوى أو عن طريق العزيز ثاؤفيلس الذي كان على صلة وثيقة بـ القديس لوقا البشير، وذلك وفقا لما تم ذكره في كتاب الإنجيل. 

اقرأ ايضًا : كيف دخل الإسلام مصر

دخول المسيحية إلى الإسكندرية :-

  • ذكرنا في الفقرات السابقة كيف كان حال مصر وحال الأسكندرية في ذلك الوقت إلي أن وصل إلى القديس مارمرقس إلى الإسكندرية عام 61 م  قادما من ليبيا حيث أتجه في البداية إلى بابليون مع القديس بطرس الرسول واستمر معه حتى وضع الإنجيل وبعدها تركه بطرس واتجه إلي الأسكندرية وهو يحمل أنجيلا. 
  • وما أن وصل مارمرقس إلي الإسكندرية حتى شهدت مصر حقبة جديدة من النور. 

المسيحية في مصر :-

  • بعد أن دخل مارمرقس بالإسكندرية وبدأت المسيحية في الانتشار حتى أنها وصلت إلى جميع أرجاء مصر خلال خمسون عاما من وصول القديس مارمرقس إلي الأسكندرية. 
  • وفي عام 200 م أصبحت الإسكندرية من أهم المراكز لانتشار المسيحية إلى غيرها من المدن والبلدان. 
  • وفي عام 312 م قام قسطنطين بانهاء الاضطهاد الذي وقع على المسيحية والمسيحيين، كما جعل الديانة المسيحية هي الديانة الرسمية للدولة الرومانية عام 324 م ومن بعدها أختفت الوثنية من مصر وحلت محلها الديانة المسيحية بل أن معظم يهود مصر آمنوا بالديانة المسيحية. 
  • ومن هنا رأت المسيحية النور وانتشرت في مصر وانتشرت معها الرهبنة وتطورت اللغة القبطية حتى انتشر الإنجيل في معظم أرجاء مصر.

اقرأ ايضًا : كيف دخل الإسلام تركيا 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.