التخطي إلى المحتوى

نسوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال كيف غسل الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال موقع فكرة Fekera.com، كان موت النبي صلى الله عليه وسلم صدمة ومصيبة كبيرة حلت على المسلمين حتى أن بعضهم شكك في أمر موت النبي من هول الصدمة وعندما هدأ الجميع وتأكدوا بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم انتقل إلي الرفيق الأعلي بدواء التجهيز لتغسيل النبي وتكفينه من أجل دفنه وهذا ما سنتعرف عليه معا كيف غسل الرسول صلى الله عليه. 

غسل النبي :-

  • بعد التأكد من موت النبي اجتمع الصحابة لتغسيل رسول الله لكن وقع في أمر من الحيرة هل يجردوا الرسول صلى الله عليه وسلم من ملابسه كما يجردون الموتى أم يغسلونه بملابسه واختلفوا في هذا الأمر، حتى أنزل الله عليهم النوم وكلمهم رجل من خارج البيت أن اغسلوا رسول الله بثيابه. 
  • وبعدها قام الصحابة يغسلون رسول الله بقميصه وأخذوا يصبون الماء فوق القميص ويدلكونه بالقميص لا بأيديهم. 
  • حتي أنتهوا من غسل الرسول اذا يبحثوا لو أن النبي قام بأخراج ما يخرجه الميت فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (غسَّلْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فذهبتُ أنظر ما يكون من الميت فلم أرَ شيئاً، وكان طيبا صلى الله عليه وآله وسلم حياً وميتا).

اقرأ ايضًا : كيفية الأغتسال من الجنابة

من قام بتغسيل النبي :-

قام بتغسيل النبي مجموعة من أل البيت وهما :

  • علي أبن أبي طالب (وهو من غسل الرسول). 
  • وأسامة بن زيد، وشقران مولى رسول ( كانوا يصبون الماء). 
  • والعباس بن عبد المطلب عم النبي وقاثم بن العباس بن عبد المطلب والفضل يقلبون النبي. 
  • وأوس بن خولي الأنصاري. 

اقرأ ايضًا : كيف جمع البخاري أحاديثه

تكفين النبي :-

  • تم تكفين النبي صلى الله عليه وسلم في ثلاث أثواب يمانية بيضاء اللون من مدينة سحول باليمن، وكانت الثوب من القطن ولم يكن فيه قميص أو عمامة. 
  • وكان غسل النبي وتكفيه في صباح يوم الثلاثاء الموافق 21 من ربيع الأول. 

الصلاة على النبي :-

  • بعد أن أنتهي الصحابة من تكفين النبي وضعوه على سريره وبدأوا في الصلاة عليه أفواجا أفواجا، بمعني عشرة عشرة يدخلون فيصلون ويخرجون. 
  • بدأ في الصلاة على النبي أولا أهل رسول الله وعشيرته ثم بعد ذلك المهاجرين يليهم الأنصار ثم بقية الرجال في المدينة المنورة، ومن بعدهم دخلت نساء النبي فصلين عليه، ومن بعدهم الصبية وبذلك صلي علي رسول الله كل المؤمنين في المدينة. 

اقرأ ايضًا : قصة هجرة الرسول

دفن النبي :-

  • وهنا أثير أختلاف أخر وقضية أخري بين الصحابة وهي أين يدفنوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعض الصحابة قالوا يدفنوا النبي  في مسجده وقال أخرين ندفنه مع أصحابه ، حتى قال أبي بكر أنه سمع رسول الله يقول (ما قبض نبي إلا دفن حيث يقبض). 
  • ومن هنا قرر الصحابة دفن النبي في المكان الذي مات فيه وهو أسفل سريره في حجرة السيدة عائشة رضي الله عنها. 
  • وبعدها جاء اختلاف آخر بين الصحابة علي الطريقة التي سيتم بها حفر القبر حيث كان هناك طريقتين واحدة على طريقة أهل مكة وهي ( الشق أو الضريح) ويقوم بها عبيدة الجراح والطريقة الثانية علي طريقة أهل المدينة وهي اللحد والتي كان يقوم بها أو طلحة الأنصاري. 
  • فاشتد الخلاف بين الصحابة إلى أن قال لهم عمرو أرسلوا إلي الاثنين، فأرسلوا إليهم ولكنهم لما يجدوا أبو عبيدة ووجود أبي طلحة الذي جاء وحفر قبر رسول الله تحت فرشه. 
  • وفي ليلة الأربعاء تم وضع الرسول في قبره ونزل معه علي بن ابي طالب والفضل بن العباس وقثم بن العباس وعبد الرحمن بن عوف وهكذا تم دفن أشرف خلق الله وهو النبي محمد صلي الله عليه وسلم. 

اقرأ ايضًا : أسماء خيل الرسول صلى الله عليه وسلم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.