التخطي إلى المحتوى

حرص الدين الإسلامي والرسول الكريم على تعليم المسلم كل تفاصيل الصلاة، من بدايته حتى نهايته، ولا شك أن كل تفصيلة صغيرة فى الصلاة مهمة جدا ومساهمة فى صلاة خاشعة ومقبولة بإذن الله تعالى.

«عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله يقول: “بُني الإسلام على خمسْ: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”»

دعاء الركوع الصحيح

والركوع هو أحد أهم أركان الصلاة وهو الركن الثانى فى الركعة الواحدة، والركوع له صفات محددة بجانب أن له دعاء محدد له من فضل وثواب لمن يقوم به باعتباره سنة مستحبة، ولكنه ليس فرض ور يبطل الصلاة لمن لا يقوم به.

أما عن ما جاء في أذكار الركوع فيقول المصلي : (سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم ، سبحان ربي العظيم ،) فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث حذيفة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في ركوعه الطويل الذي كان قريباً من قراءة البقرة والنساء وآل عمران : (سبحان ربي العظيم ) ومعناه : كرر سبحان ربي العظيم فيه ، كما جاء مبيناً في سنن أبي داود وغيره

ادعية اخرى في الركوع مكتوبة

وجاء في كتب السنن أنه قال : إذا قال أحدكم سبحان ربي العظيم ثلاثاً فقد أتم ركوعه ، وثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده (سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي )

كما ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا ركع يقول : ( اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت ، خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي وما استقلت به قدمي لله رب العالمين)

وروينا عن عوف بن مالك رضي الله عنه قال : ( قمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقام فقرأ سورة البقرة ، لا يمر بآية رحمة إلا وقف وسأل ، ولا يمر بآية عذاب إلا وقف وتعوذ ، قال : ثم ركع بقدر قيامه يقول في ركوعه : سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة ، ثم قال في سجوجه مثل ذلك )

وروينا في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فأما الركوع فعظموا فيه الرب )

ويكره قراءة القرآن في الركوع أو السجود، فإن قرأ غير الفاتحة لم تبطل صلاته ، وكذا لو قرأ الفاتحة لا تبطل صلاته على الأصح ،وقال بعض أصحابنا تبطل

وقد روي في صحيح مسلم عن علي رضي الله تعالى عنه قال : ( نهاني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ راكعاً أو ساجداً )

وقد روي في صحيح مسلم أيضاً عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً ).

اقرأ ايضًا : كيفية الدعاء اثناء الصلاة

ما هو دعاء الركوع

  • هو دعاء سنه عن النبى صلى الله عليه وسلم يقول الإنسان عند القيام من الركوع، حيث يدعو الله بما يشاء سواء من خلال الدعاء المباشر أو من خلال الدعاء من داخل نفس الإنسان، ويتواجد دعاء الركوع بشكل ملحوظ فى صلاة الفجر حيث يحرص أغلب الأمة على الدعاء عقب الركوع وقبل السجود.
  • كما يتواجد أيضا بشكل ملحوظ فى ركعة الوتر الأخيرة فى صلاة التراويح فى شهر رمضان، حيث يحرص أغلب الأئمة على الدعاء فى ركعة الوتر الأخيرة عقب الركوع وقبل السجود خاصة مع قدوم العشر الأواخر من رمضان.
  • كما يعتبر الدعاء فى السجود وعقب الركوع من الامور المهمة جدا فى الصلاة وهى من أوقات استجابة الصلاة، حيث يكون العبد أقرب الى ربه وهو ساجد، وبالتالى يجب علينا الإكثار من الدعاء خلال السجود.
  • وهذا الدعاء سنة وليس فرض كما سبق وذكرنا، ولكنه من السنن المحببة والمفضلة فى الصلاة، حيث يحرص المسلم على أدائها والاستفادة منها والحصول على الثواب بجانب فرصة استجابة الدعاء.

اقرأ ايضًا : ما هي مكروهات الصلاة ؟

كيف يكون الركوع

  • الركوع هو الركن الثاني من ركعة الصلاة، حيث ينحني الانسان المسلم خلال صلاته الى الله تعالى، عقب قراءة الفاتحة وما تيسر من القران، ويقول الإنسان فى ركوعه او أنحائه “سبحان الله العظيم” 3 مرات، ثم ينهض للسجود.
  • ولابد للإنسان خلال ركوعه أن يكون الركوع كامل الانحناء، وان لا يكون انحنائه به ارتفاع الا للضرورة القصوى مثل من يعانى مشاكل فى الظهر مثل، ولابد ان يكون الانحناء بالشكل الذى يسمح بثبات اناء اذا تم وضعه على الظهر، فلا يكون مرتفع فليسقط الإناء من الخلف، ولا يكون منخفض فيسقط الاناء من الأمام، وهكذا يكون مستوى الركوع مع فرضية الإناء كمثال ليس أكثر.

اقرأ ايضًا : فوائد السجود الصحية 

أهمية الركوع والسجود

  • يقال فى الركوع والسجود أنهما جوهر الصلاة وأساسها، حيث يقال أنه عندما يقوم العبد بأداء الصلاة فإن جميع ذنوبه يتم وضعها على رأسه وكتفه، ومع كل ركعة أو سجدة تطاير بعض تلك الذنوب.
  • ومن هنا ياتى دور الركوع والسجود فى أداء وظائف الصلاة من تخفيف ذنوب العبد والتقليل منها، والعبرة فى السجود والركوع من خلال الخشوع والتضرع الى الله تعالى وكيفية الاستفادة من الركعة الواحدة والسجدة.
  • ونحن نجد الكثير لا يغفل قيمة الركوع والسجود، ولا يدرك قيمتهما ولا دورهما الهام فى الصلاة، حيث من قام بتأديتها بشكل متقن وبشكل غير متعجل دون استعجال أو سرعة وبتأمل قوى فانه يحمل الكثير من الفضائل الكثيرة، اقتداء بسنة النبى صلى الله عليه وسلم.
  • فيجب ان نضع أمام انفسنا فرصة محو الذنوب المستمر مع اتقان الركوع والسجود ومع الاستفادة منهما، والالتفاف الى أهمية الصلاة قبل فوات الآوان.

اقرأ ايضًا : دعاء دخول بلد جديد مكتوب

وفى نهاية موضوعنا هذا نسال الله تعالى ان يجعلنا من المستفيدين بالصلاة وأن يتقبل دعائنا وصلاتنا وركوعنا وسجودنا، ونرحب بتلقى تعليقاتكم عبر موقع فكرة ونعدكم بالرد فى أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.